مواقع

مواقع (4)

أصبحت المواقع الشخصية والمدونات والمنتديات الفكرية والبحثية واحدة من مفردات عصرنا التي أتاحتها تكنولوجيا التواصل الحديثة, وهناك كثير من الأشخاص المميزين وجدوا في هذه المواقع والمدونات والمنتديات منبراً حراً لإطلاق وجهات النظر في القضايا العامة والتحاور بصددها، ومنهم من يستخدمها وسيلة ميسرة وفاعلة لنشر البحوث والمؤلفات والمقالات في المجالات العلمية والأدبية والثقافية المختلفة وتلقي ردود القراء وتعليقاتهم بصددها.

 

ومركز المتوكل على استعداد لتنفيذ رغبتك في إنشاء موقعك الشخصي الأكاديمي أو المهني واستضافته.

تهتم الشركات ومنظمات الأعمال الحديثة بمواقعها الإلكترونية على الإنترنت وببرمجة نشاطها إلكترونياً لأن ذلك:

(1) يتيح لها واجهة متألقة تطل منها على الجمهور بهدف التعريف بها وبخدماتها.

(2) تمثل وسيلة فعالة لاستقطاب الكفاءات والموارد البشرية الضرورية.

(3) تمثل وسيلة للتجارة الإلكترونية.

(4) تتيح لها نظم إدارة وحوكمة داخلية.

(5) تتيح لها نظم تسيير وبرمجة مأمونة وكفوءة.

 

 

ويجتهد المتوكل في أن يقدم لكل شركة ما تصبو إليه عبر حزمة جديدة متكاملة من النظم الحديثة متصلة بالشبكة العنكبوتية محكومة ومضبوطة بسلسة من أقوى نظم الحماية.

توفر النظم الإلكترونية الحديثة للجامعات استخداماً ميسراً وأميناً للمعلومات بصورة فعالة؛ وعندما يتيح النظام للمستخدين فتح وإدارة المحتوى الخاص بكل مستخدم بشكل مستقل، وعلى نحو متصل ومراقب من قبل سلسلة إدارية يكون النظام الإلكتروني قد أكمل دورة متكاملة من الكفاءة والفعالية في إدارة المؤسسة.

 

إن من أهم متطلبات نظام الجامعة الإلكتروني كونه متعدد المستخدمين:

(1) الطالب وما يلزمه من بيانات تتعلق بتسجيله وجدوله الدراسي وسجل غياباته ودرجاته.

(2) التدريسي وما يلزم لتيسير تعامله مع الطالب من جهة، ومع الإدارة ونظم التسجيل من جهة أخرى.

(3) الكادر الإداري والخدمي في الجامعة ونظم التسيير الداخلية في بعدها الإداري والمالي والمحاسبي.

(4) إدارة الجامعة وتفاعلها مع الطلبة والتدريسيين والإداريين.

(5) السجلات المالية والمحاسبية، والذمة المالية للجامعة والمستخدمين فيها.

 

 

والمتوكل يقدم خدماته في مجال إنشاء المواقع الإلكترونية الجديدة للجامعات او تطوير مواقعها القائمة بما تتطلبه طبيعة الجامعي وبما يواكب التوظيف الرشيد لتقنيات العصر فيما يلبي  احتياجات المستخدمين المتزايدة سيما:

 

(1) نظم القبول والتسجيل.

(2) نظم التوثيق الإلكتروني للدرجات.

(3) نظم الامتحانات المحوسبة.

وكل ما تراه الجامعة محققاً لرسالتها وخصوصيتها.

توفر النظم الالكترونية الحديثة توفر على المستخدمين كثيراً من الجهد والتكاليف، وتؤمن استخداماً متعدد الأطراف بما يلزم لكل ذلك من نظم إدارية متكاملة ومحددة من حيث الصلاحيات التي تتاح للمستخدم المعبر باإذن في استخدام النظام وإدارة المحتوى الموزع إلكترونياً على مقتضى الحال الذي تستدعيه هرمية الإدارة والرقابة.

 

إن لكل دائرة أو مؤسسة خصوصية معينة، لكن القاسم المشترك في جميعها هو السعي لإنجاز مهام المؤسسة بكفاءة. إن النظم الإلكترونية لا تعني إلغاء مبادئ الإدارة إنما تعني الاستعانة لتحقيق تلك المبادئ بالنظام الإلكتروني الذي يسهل وظائف المدير في التخطيط والتسسير والمراقبة، وهذه هي حقيقة الحوكمة الإلكترونية، عبر نظام إلكتروني متطور ومتصل يتيح لكل المستخدمين الدخول إلى النظام بالقدر الذي تستدعيه طبيعة عمله. 

 

إن التوثيق الكفوء والميسر، والترتيب المنطقي في طلب الخدمة وفي تقديمها يعني اختزالاً غير مخل بالإجراءات ويعني تيسيراً في إنجاز الخدمة للمؤسسة وللمتعاملين معها. والمتوكل يعرب عن استعداده للاستجابة لكل ما تطلبه الدوائر والمؤسسات الحكومية في هذا الباب.

التواصل

 تواصلوا معنا بالبريد الالكتروني او عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.

  

 

 

motwakel tweets